وصف حالة طبقات الغلاف الجوي السفلية في زمن محدد، الغلاف الجوي يتكون من عدة طبقات مختلفة مرتبة فوق بعضها البعض، كل طبقة لها خواصها ومميزات خاصة بها، حيث تختلف الطبقات في درجة حرارتها والرطوبة والهواء ونسبة العناصر والعوامل الأخرى.

الطبقة المنخفضة والقريبة من سطح الأرض تسمى طبقة التروبوسفير وهي المسؤولة عن الحالة الجوية لفترة زمنية، وصف حالة طبقات الغلاف الجوي السفلية في زمن محدد تعبر عن الحالة السائدة للمناخ في منطقة معينة لفترة قصيرة.

طبقات الغلاف الجوي السفلى

الغلاف الجوي يتكون من خمسة طبقات، الطبقات السفلى هم الأقرب لسطح الأرض أو ثلاث طبقات من الغلاف الجوي، الطبقة القريبة من الأرض وهي التي تفصل سطحها عن الغلاف تحدث خلالها جميع العوامل التي تؤثر في المناخ، وخاصة في أقرب طبقة للأرض التروبوسفير، يحدث فيها الاضطرابات الجوية مثل الثلج والمطر وتكون السحب وتحدد الطقس، ثم الطبقة التي تليها تسمى الستراتوسفير، تحتوي على نسبة عالية من الأوزون الذي يشكل طبقة وظيفتها حماية الكرة الأرضية من الاشعاعات الصادرة من الشمس مثل الاشعة فوق بنفسجية، حيث  انها تقوم بامتصاص الأشعة الضارة، لذلك درجة حرارتها مرتفعة، عملية الامتصاص مهمة جدا في حماية الكائنات الحية على الأرض، من الإصابة بالأمراض والسرطانات، يتلوها طبقة الميزوسفير مختلفة عنها بدرجة الحرارة، تمتاز بانخفاض في حرارتها، كافة طبقات الخلاف الجوي كالتالي:

  • التروبوسفير.
  • الستراتوسفير.
  • الميزوسفير.
  • الأيونوسفير.
  • الغلاف الخارجي.

ماذا يسمى وصف حالة طبقات الغلاف الجوي السفلية في زمن محدد

الشمس هي المسؤولة عن رفع درجة حرارة الأرض، وعن إضاءتها من خلال منحها الطاقة الضوئية والحرارية من خلال الأشعة الصادرة منها، فالأرض تمتص اشعاعاتها المرسلة، حيث أنها تمتص ما يقارب 50% من الضوء الساقط، وتقوم بعكس فقط 5% من هذه الاشعة، لذلك تتأثر طبقات الغلاف الجوي، وينتج عنها تغير في « الطقس» وهو وصف حالة طبقات الغلاف الجوي السفلية في زمن محدد، ويكون الزمن فترة قصيرة، يختلف الطقس عن المناخ بأنه حالة الغلاف الجوي وطبقاته خلال فترة زمنية طويلة.

تتكون باقي طبقات الغلاف الجوي من طبقة الايونوسفير التي تأتي بعد طبقة الميزو وهذه الطبقة درجة حرارتها مرتفعة، بسبب قيامها لامتصاص الأشعة القادمة من الشمس مثل الأشعة السينية والأشعة الفوق بنفسجية، وتقوم بعكس الموجات مثل موجات الراديو للقيام بالبث، وطبقة الغلاف الخارجي النهائية والتي تتكون من عناصر من ذرات الهيدروجين وذرات الأكسجين.