هي التحسين المستمر في الوطن على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، تحاول كافة دول العالم للتطور وتنمية كافة المستويات والقطاعات، ويتم ذلك من خلال زيادة كميات الموارد المتنوعة الطبيعية والصناعية في الدولة، مثل الموارد البشرية والموارد الاجتماعية والموارد الاقتصادية والموارد الطبيعية.

تقوم الدول بالتدعيم والتنمية من اجل تحقيق اعلى نتائج لتوفير الاحتياجات لجميع المواطنين، يتم عن طريق التحسين المستمر في الوطن على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وتطوير المهارات والقدرات والمعرفة لدى الأفراد، مع ضرورة المحافظة على البيئة وسلامتها، وتأمين العدالة الاجتماعية، وارضاء الجميع من خلال توفير حاجاتهم مع مراعاة التكافل الاجتماعي.

التحسين المستمر في الوطن على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي تسمى

اتجهت الدول الى عدة مفاهيم حديثة من اجل التنمية والتحسين لجميع القطاعات، بهدف اكساب الدولة القدرات التنافسية لمجاراة الدول في الأسواق على المستوي العالمي والإقليمي، استخدمت الدول اسلوب {{التنمية المستدامة}} وهي التحسين المستمر في الوطن على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، لمساعدة في التقدم والتطور بشكل شامل لجميع الأنشطة في كل القطاعات، سواء كانت القطاعات الخاصة والقطاعات في المؤسسات العامة والمنظمات الدولية، قامت اللجنة العامة العالمية للبيئة والتنمية بوضع شروط وتعريف خاص بالتنمية المستدامة، وهي توفير المتطلبات في الحاضر ولكن دون المساومة على تلبية احتياجات الاجيال القادمة وقدرتهم بذلك، مع تحقيق كافة الركائز للتنمية، اتباع أسلوب التنمية المستدامة يعود على الدولة بالنفع والأهمية، منها:

  • توفير المتطلبات الزراعية.
  • توفير كافة الاحتياجات الانسانية البشرية الأساسية.
  • إدارة تقلب المناخ والظروف.
  • التوعية والادراك الشامل للوصول إلى الفهم بأهمية كل عنصر في الطبيعة.
  • حماية التنوع البيولوجي.
  • تحقيق الاستقرار والتوازن المالي.

تهدف التنمية المستدامة لتقليل الموارد الطبيعية وتقليل الاستنزاف، وتعمل على استثمار المشاريع والأساليب التطويرية الصديقة للبيئة والمعاصرة، من أجل الحماية والتنمية والاستدامة.