من هي بنت مريم نور، مريم نور واحدة من أشهر النساء العالمات في علم الماكروبايوتيك، والروحانيات والفلك، وفي وقت لاحق قامت بإعداد الكثير من البرامج التي لاقت اهتمام في العالم العربي، وكانت تتناول في برامجها أكثر القضايا الاجتماعية التي تحصل في الشارع العربي، بعد ان تم نشر صور بنت مريم نور التي يبحث عنها الجميع في الفترة الأخيرة، والبحث عن معلومات متعلقة بها، سنقوم بتزويدكم بمعلومات قد ترغبون بمعرفتها عن مريم نور، فنحن نسعى دوماً للإجابة على جميع أسئلتكم واستفساراتكم، في هذا المقال سنعرف من هي بنت مريم نور؟

من هي مريم نور

اسمها الحقيقي ماريا أغاغيان، ولدت في 24 مايو 1936، ولدت في (دوما، قضاء البترون، لبنان)،وعاشت في بيروت بقية حياتها، عمرها الآن 84 سنة، مريم نور هي إعلامية وكاتبة لبنانية، تعمل في الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، وهي خبيرة ماكروبايوتيك، أو ما يسمى بعلم البدائل الطبيعية، وحاصلة على الدكتوراه في تخصص الطرائق الطبيعية للحياة، وعندما تعرّف مريم نور عن نفسها تقول:

“ولدت في لبنان منذ سبعين سنة، ارتدتُ المدارس والجامعات، وعملت في مجال الإعلام عدة مرات، سافرت إلى أوروبا ثم إلى أمريكا ثم إلى الهند، درست المايكروبايوتيك مع ميتشوكوشي ومنذ ذلك الوقت انا طالبة في مدرسة الكون التي هي المكان الوحيد الذي يعطيك المساحة كي تستطيع ان تعيش باختيارك واختياري كان المايكروبايوتيك كوسيلة للحياة وليس فقط للتغذية والطعام، بدأتُ بإنشاء عدة مراكز للمايكروبايوتيك في أمريكا حتى أصبح (مركز السماء) واحدا من أفضل المراكز على كوكب الأرض.”

عمل مريم نور بالإعلام

بالنسبة لعملها في الإعلام، رجعت بعد سنوات إلى لبنان كي تؤسس مركز في بلدها وكانت بداية الإعلام على قناة الجزيرة، ومنذ ذلك الوقت وهي تظهر على القنوات التلفزيونية، وعلى العديد من البرامج التلفزيونية اليومية على قناة الجديد، كما واكتشفت الحقيقة المؤثرة الكبيرة في عالمنا، ألا وهي الوجود، والجسد، والعقل، والروح، وتعتقد مريم نور أن شفاء الإنسان لا ينبع من داخله، وأن معرفتك لنفسك هي الخطوة الأولى في هذه الرحلة، وتدعونا لنمسك بأيدي بعضنا البعض، ونعالج أنفسنا وقلوبنا وحياتنا والأرض، عندها من الممكن أن يقتنع كوكب الأرض بالسلام الداخلي.

من هي بنت مريم نور

بعد أن قدمنا العديد من التفاصيل والمعلومات عن حياة مريم نور التي وصلنا إليها بعد البحث المطول، تفيد بأن بنت مريم نور تبرت من أمها، ولم تتعرف عليها، بعد ان انتشرت لها عدة مقاطع مصورة وهي تلبس ملابس رثة وممزقة وتجول في الشوارع.

كما يجدر الإشارة إلى أن مريم نور كانت تصارع سرطان الثدي المصنف كدرجة أولى من حيث الخطورة، ولكن مريم رفضت الخضوع لعمليات السرطان، ولا أحد ينكر أن مريم نور لديها علم كثير وهي شخصية مثيرة للجدل.