ما هي تفاصيل الغاء نظام الكفيل في السعودية، في بدابة عام 2021 أعلنت المملكة السعودية من خلال وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بصدور قرارات جديدة، وكان من ضمن القرارات، الغاء نظام الكفيل في السعودية، من أجل عدة أهداف متنوعة، تم تحديدها والإعلان عنها، ولكن الهدف الرئيسي من الغاء نظام الكفيل في السعودية، تحسين صورة وعلاقة المملكة السعودية مع الدول الأخرى، كذلك لمصلحة المقيم وتشجيع القدوم إلى المملكة، للاستفادة من القدرات والمهارات لدى الغير، في تطوير ودعم اقتصاد المملكة السعودية، وحددت الوزارة تفاصيل الغاء نظام الكفيل في السعودية، وموعد تنفيذ القرار، والذي سيكون في أول شهر مارس للعام الجديد 2021، وإلغاء نظام الكفيل الذي عملت به المملكة السعودية مدة 72 عام.

 قرار إلغاء نظام الكفيل في السعودية

قامت المملكة السعودية من خلال وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، بإصدار قرار إلغاء نظام الكفيل، والهدف من إلغاء نظام الكفيل وبشكل رسمي، دعم العلاقات التعاقدين بين السعوديين والدول الأخرى، كما شمل القرار على عدة أمور، وهي:

  • المقيم سيكون حر، وليس بحاجة لأخذ موافقة صاحب العمل، من أجل تغير وظيفته وتركه أو مغادرة المملكة، أو السفر إلى الخارج بصفة دائمة، فقط اشعاره.
  • المقيمين العاملين الأجانب يشكلوا نسبة كبيرة في القطاعات الأعمال الخاصة بالسعودي، سوف تلغى ارتباطه بالكفيل، بحيث يصبح له باتخاذ بعض الإجراءات لوحده الرجوع للكفيل، مثلا في تقديم طلب استبدال بطاقة الهوية في حالة فقدانها.
  • يمكن للعمال التقديم لتأشيرة خروج وعودة والسفر خارج المملكة، من خلال نظام أبشر الحكومي وعدم اشتراط موافقة صاحب العمل كالسابق.
  • يمكن للعامل الاستفادة من أبشر، لنقل كفالته من صاحب العمل إلى آخر.
  • يمكن لصاحب العمل رفع شكوى ضد العمال المقيمين، في حالة عدم حضور إلى وظائفهم، ويتم تصنيفهم هاربين، ثم إلغاء عقدهم.
  • أعلنت الوزارة عن القرارات الجديدة والتي سوف تنفيذ في تاريخ  14 مارس/آذار 2021، كما سوف يتم تطبيقها على كافة العمال الأجانب، العاملين في القطاعات الخاصة دون استثناء، وباختلاف الراتب.

فوائد إلغاء نظام الكفيل في السعودية

قامت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية العاملة داخل المملكة العربية السعودية، بإصدار قرار إلغاء نظام الكفيل في هذه السنه، حيث سوف تعود مجموعة من الفوائد للعمال المقيمين في المملكة السعودية، وهذه الفوائد كالتالي:

  • توفر فرص من أجل انتقال العامل المقيم لأي عمل أخر، وذلك بعد انتهاء مدة عمله، ولن يحتاج لأخد موافقة صاحب المنشأة او العمل السابق.
  • يمكن للعامل السفر والتنقل خارج المملكة، وذلك من خلال تقديم طلب الكتروني مع علم صاحب العمل بالأمر.
  •  يمكن للعامل تقديم لتأشيرة الخروج النهائي والمغادرة، وذلك عند  انتهاء العقد او مدة العمل المحددة مباشرة، مع ضرورة اشعار مسؤوله في العمل بطريقة إلكترونية، دون الحاجة لأخد موافقته.
  • حل كافة النزاعات والمشاكل العمالية بطريقة ودية، دون حدوث مشاكل او تدخل جهات عليا.
  • يمكن للعمال الأجانب الانتخاب أعضاء لجان العمالية.
  • يعتبر هذا القرار بالنسبة للعمالة الخاصة بالمقيمين فرص جيدة من أجل تحسين مستوى الدخل، والعمل بحرية، واختيار نوع العمل، والشخص الذي تريد العمل معه، والخروج من العمل حال وجود مشاكل كثيرة.
  • تسمح للمقيم التنقل بحرية بين محافظات ومدن المملكة، بناء على القوانين الصادرة.

اهداف نظام إلغاء الكفيل

قامت المملكة بهذا التغير لعدة أهداف، ولكن الهدف الأساسي تحسين العلاقات وصورة المملكة السعودية عالمياً، ومن الأهداف المحددة ما يلي:

  • قررت الحكومة التجديد الشامل في عدة قضايا داخل المملكة العربية السعودية، ويكون التغبر تدعيم وتوطيد للعلاقات العامة مع الدول الأخرى، وقررت الاستعداد والتجهيزات لإقامة مؤتمر قمة العشرين الخاص بالاقتصادات الصناعية.
  • جذب اكبر عدد من الأجانب الذين يتمتعوا بمهارات عالية للوفود إلى المملكة.
  • الغاء نظام الكفيل جزء من برامج  التحول الاقتصادي الخاصة برؤية 2030.
  • الوافدين إلى السعودية يقدروا بالملايين، تسمح لهم المملكة بالوفود من لكسب المال، لذلك تعتبر المملكة الدولة الثالثة من حيث أكبر قيمة تحويلات في العالم.
  • تحسين أوضاع الأجانب والتقليل من الكراهية والقومية الأجانب، وتحسين علاقاتهم مع السعوديين المواطنين.

تطالب جمعيات حقوق الإنسان، بالمزيد من التغييرات والإصلاحات، وأصحاب العمل سوف يظلوا متمسكين بالسلطة على العمال، وهم المسؤولين على إصدار وتجديد تصاريح الإقامة.