لا يهمل الطالب دروسه أسلوب، تنوعت الأساليب في اللغة العربية تبعا لاختلاف الأداة المستخدمة والغرض منها، يأتي قبل الاسم او الفعل احظ الأدوات وفي الغالب هي حروف او كلمات تؤثر على الجملة بالتأكد او النفي او النهي او الأمر وغيره.
لا تأتي تنفي حدث، او لتنهي عن فعل امر، يمكن ان تكون قبل الفعل، ولكن في حالة استخدام لا النافية بعدها يأتي الفعل المضارع أي الفعل الذي يبدأ بحروف المضارع وهو الياء، مثال لا يهمل الطالب دروسه أسلوب جاء بعد لا فعل مبدوء بياء المضارعة.

نوع الأسلوب لا يهمل الطالب دروسه

الجملة السابقة {{أسلوب نفي}} الغرض منه في هذه الجملة هو التأكيد على تفوق الطالب واجتهاده، استخدمت لا النافية ودخلت على الجملة المبدوءة بفعل، نفت الفعل المضارع الذي بعدها، أي نفت الإهمال عن الطالب،  فالنفي هنا يدل على عكس الاثبات وفعلها لم يحدث بل حدث عكسه، وهو الاجتهاد والاهتمام، أسلوب النفي يدل على عكس الفعل الحادث حروفه مكونة من لم ولا ولن وما، تقوم لا النافية بنفي الفعل والاسم وتعكس فعله.

لا يهمل الطالب دروسه أعرب

الأسلوب في الجملة لا يهمل أسلوب نفي، استخدام ( لا النافية) لا تؤثر على حركة الفعل يبقى مرفوع بالضمة، هي فقط طريقة تستخدم لإنكار كلمة او فعل او نقض حجة او فكرة او موضوع، ونفي الجمل هو دال على ضد الاثبات، في هذه الجملة دخلت لا على الجملة الفعلية، فهنا نفي غير عامل، وتنفي زمن المضارع في الحاضر، إعراب لا يهمل الطالب دروسه؟

  • لا: أداة نفي جاء بعدها الفعل المضارع مبتدأ بحرف الياء، واعرابه فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة.
  • الطالب: هو فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
  • دروسه: جاءت مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف.
  • الهاء: ضمير جاء في محل جر بالإضافة.

عند استخدام لا الناهية يأتي بعدها الفعل يبدأ بتاء المخاطب، اما النافية ياء يأتي بعدها، ينقسم النفي الى، النفي الصريح حينما يكون ظاهر، يطلق عليه صريح عندما تسبقه أداة من أدوات النفي، والقسم الآخر النفي الضمني يستخدم بدو ظهور ادواته، ويستخدم بأساليب متنوعة.