شروط اختبار القدرة المعرفية، من أهم العوامل لتطوير وتقدم الدولة، اختيار الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة لهم، للإبداع والابتكار، والمملكة العربية السعودية عملت على تحديد خبرات وقدرات العامل قبل توظيفه، من خلال اجراء اختبار القدرة المعرفية، وحين التقديم لطلب التسجيل للاختبار يُطلب منك عدة شروط اختبار القدرة المعرفية، يجب توفرها للسماح بالتقديم، وهذا الاختبار خاص بالوظائف الحكومية والوظائف الأهلية، لذلك أي شخص يريد التقديم للعمل في الخدمات المدنية، يجب انطباق شروط اختبار القدرة المعرفية عليه أولا، ثم دفع الرسوم المخصص عند التسجيل، من أجل تحديد قدراته في المجالات المطلوبة، ومعرفة مدى كفاءته ومؤهلاته للوظيفة المقدمة، وتم الإعلان عن شروط اختبار القدرة المعرفية سنوياً.

اختبار القدرة المعرفية العامة

تفرض المملكة العربية السعودية على العاملين في الوظائف الحكومية المتاحة اجتياز اختبار القدرة المعرفية، من خلال تحديد موعد لأداء الاختيار العامة، ثم تقوم لجان مخصصة ومكونة من مجموعة خبراء لتقييم هذا الاختبار، وتحديد القدرات والمهارات والإمكانات لدى المتقدم، ومدى قدرته على لإدراك العوامل المشتركة بين الأحداث والمواقف والأشياء والعلاقة بينهم، لتقرير مدى قدرته على التحليل للأحداث التي تدور حوله، ومدى القدرة على الملاحظة والتقييم لهذه الأمور، وهل بإمكانه إعطاء نتيجة أو تحديد حكم لهذه الأمور، كما يهدف اختبار القدرة المعرفية معرفة ملائمة الشخص المتقدم للعمل المطلوب، وقياس القدرات التي تمكنه من أداء الواجبات المهام المحدد للوظائف، ويجب على المتقدم النجاح في الاختبار، كي يتم قبوله للوظائف بشكل عام، دون تحديد أي نوع للوظيفة المقدمة، الاختبار يرسم قواعد وقوانين، يقيس بناء عليها المهارات والقدرات ويجب على المتقدمين اجتيازها، وهذه القواعد في الغالب مجردة، يمكن من خلالها المفاضلة والتفريق بين المتقدمين للوظائف المتاحة، ويستثنى من ذلك الوظائف الخاصة بالتعليم والصحية.

شروط اختبار القدرة المعرفية

يمكن لكافة العاملين والخرجين التقديم لطلب الالتحاق، الخاص بالوظائف المتوفرة في المملكة العربية السعودية، والتي يتم الإعلان عنها باستمرار، وذلك بعد توفر الشروط المطلوبة من أجل أداء اختبار القدرة المعرفية، القائم على عدة أهداف عامة، ويتم ذلك عن طريق للتسجيل في  الاختبارات، وهذه هي الشروط الواجب توافرها. كالتالي:

  • يجب على المتقدم الالتزام بالمواعيد الذي تم تحديدها عند التسجيل، من أجل أداء الاختبار في موعده داخل المركز الوطني للقياس.
  • يرجى من المتقدم للاختبار أن يكون مؤهل للوظائف المتناسبة مع الاختبار، أو في نفس المجال، للاستفادة من الاختبار.
  • عند التسجيل يجب القيام بتسديد الرسوم المحدد الاختبار، كي يتم إكمال الإجراءات.
  • يشترط الجنسية السعودية لدى المتقدم لاختبار القدرة المعرفية.
  • يشرط المؤهل العلمي العالي، أي يجب أن يكون حاصل على شهادة بكالوريوس أو ماجستير.
  • يشترط الإقامة للمتقدم السعودي، لا يتم الاختبار اذا كان خارج المملكة العربية السعودية.

التسجيل في اختبار القدرة المعرفية

طريقة التسجيل في اختبار القدرة المعرفية الخاص بالمتقدمين، للوظائف الأهلية والحكومية داخل المملكة العربية السعودية، خلال اتباع الخطوات التالية:

  • تسجيل الدخول إلى الموقع الرئيسي الخاص باختبار القدرات، من خلال قياس، انــقــر هـنـــــــا.
  • سجل الرقم الخاص بالسجل المدني.
  • سجل كلمة السر.
  • اضغط على الشاشة المعروضة والتي تنص على أنك لست آلي أو برنامج روبوت.
  • اضغط على بند تسجيل الدخول.
  • اضغط على بند الاختبارات للتسجيل.
  • اضغط على بند اختبار القدرة المعرفية.
  • اضغط على مكان إقامتك، بتحديد المنطقة.
  • اضغط على نوع الاختبار، واختر ما تريد ورقي أو محوسب.
  • اختر مكان المقر القريب لك من أجل أداء الاختبار فيه.
  • حدد موعد يناسبك لأداء الاختبار.
  • تأكيد من كافة المعلومات التي قمت بحجزها.
  • يجب عليك تسديد الرسوم المخصص لأداء الاختبار، والذي تم تحديد قيمته 200 ريال سعودي.

اختبار القدرة المعرفية يقيس أربع مهارات أو قدرات رئيسية لدى المتقدم، وهي الاستدلال وتعني القدرة على استخدام عمليات التفكير بناء على المنطق، أي قياس قدرة المتقدم على واستخدام المنطق عند تحليل البيانات، وعند التعامل مع المعلومات المتوفرة، القدرة اللفظية والمفردات الموجودة في ذهن المتقدم، وكيفية فهم المعاني المطلوبة وكمية الاستفادة من النص المكتوبة أمامه، وتوضيح العلاقات وطرق الربط بين جمل النص، والقدرة الكمية وتعني المهارة في معالجة المعلومات بناء على الكم، وطرق المعالجة بعد التعامل مع المعلومات، والقدرة المكانية والقدرة على التكيف بناء على البيئة المتاحة، ومدى قدرة المتقدم على التكيف البصري من خلال إدراك، وفهم الأشكال الهندسية والتميز بين الأشكال والرسومات، اذا كانت ثنائية الأبعاد، وهل يمكن للمتقدم تصورها ثلاثية الأبعاد، والعمل بناء على التصور الذهني.