الطبقة السفلية من الغلاف الجوي هي التي تلامس سطح الأرض بشكل مباشر، ويتم حدوث كافة التغيرات المناخية عليها وكذلك حالات المناخ، يتكون الغلاف الجوي من عدة غازات بنسب مختلفة، كالنيتروجين، والاكسجين، والارغون، وثنائي أكسيد الكربون، وبخار الماء، والنيون، والهيدروجين، والهيليوم، والزينون.

يتكون الغلاف الجوي من نسبة عالية من الماء، التي يتم نقلها حول الأرض، يصل حجمه الى 12.900 كيلومتر مكعب، تصل هذه المياه الى سطح الأرض على شكل امطار، على المحيطات والبحار، على فتات متباعدة وليس دفعة واحدة.

الطبقة السفلية من الغلاف الجوي طبقة الأوزون

تتكون طبقة الأوزون التي تعتبر جزء من الغلاف الجوي من غاز الأوزون بنسبة عالية، وتتركز بشكل رئيسي في المنطقة السفلية من طبقة الستراتوسفير، المتميزة بلونها الأزرق، ويتم تحويل الاكسجين الى غاز الأوزون عن طريق الاشعة فوق البنفسجية، التي تبعث من اشعة الشمس، وتتمثل أهمية طبقة الأوزون في حماية سطح الأرض، عن طريق  منع انبعاث الموجات فوق البنفسجية المضرة بتركيز عالي اليها، وتسمى وحدة قياس مجموع الأوزون في عامود الهواء دوبسون، نسبة الى العالم دوبسون.

عدد طبقات الغلاف الجوي

يتشكل الغلاف الجوي من عدة طبقات، قسمها العلماء الى خمسة طبقات مختلفة، كل طبقة تميزت بخصائص اختلفت عن الطبقة الأخرى بالعناصر الموجودة بداخلها ولارتفاعها، وهي كالتالي:

  • طبقة التروبسفير: تبدأ طبقة التروبوسفير من سطح الأرض، ويصل ارتفاعها لأعلى الى 10 كيلو متر.
  • طبقة الستراتوسفير: تتشكل هذه الطبقة فوق طبقة التروبسفير، ويصل ارتفاعها الى 50 كيلومتر اعلى سطح الأرض.
  • طبقة الميزوسفير: تتشكل هذه الطبقة فوق طبقة الستراتوسفير، ويصل ارتفاعها لأعلى الى 85كيلومتر.
  • طبقة الثيروموسفير: تتشكل هذه الطبقة فوق الميزوسفير، ويصل ارتفاعها الى 1000 كيلومتر.
  • طبقة الاكزوسفير: تتشكل هذه الطبقة فوق طبقة الثيرموسفير، ويصل ارتفاعها الى 100000 كيلومتر.

للغلاف الجوي أهمية كبيرة، اذ يعمل على تنظيم انتشار الضوء، ونشر بخار الماء في مناطق مختلفة، وتوزيع درجات الحرارة، وحماية الأرض والكائنات المتواجدة عليها من الاشعة الفوق بنفسجية الضارة، إضافة الى العديد من الوظائف المهمة.