أوردت السورة انقسام الناس الى ثلاثة اقسام أذكرهم، انزل الله على الأقوام كتب سماوية، وأنزل الله القرآن الكريم آخر الكتب السماوية على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، القرآن شامل على السور المدينة والمكية، ولكل سورة سبب نزول تتحدث عنه وتبين حكمه، القرآن شامل على العقيدة الإسلامية ومحاورها، ويوجد قصص كانت سبب في نزول أية قرآنية، ذكرت لأخد الموعظة والتنبيه والتعليم، وفي سورة الفاتحة أوردت السورة انقسام الناس الى ثلاثة اقسام، بينت كل فئة ووصفتهم بصفاتهم الغالبة، وتحدث عن قصصهم وأحوالهم في الدنيا وجزائهم في الآخرة، وورد في الأنشطة التعليمية لمبحث التفسير لطلاب الثاني ثانوي الترم الدراسي الثاني، سؤال مهم إجابته للطالب وهو أوردت السورة انقسام الناس الى ثلاثة اقسام، يجب ذكر هذه الأقسام ومن هم المقصودين بكل قسم.

تعريف سورة الفاتحة

سورة الفاتحة أول سورة في القران الكريم، وتعتبر سورة مكية، نُزلت على رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو بمكة قبل الهجرة الى المدينة المنورة، تتكون السورة من سبعة آيات، سورة الفاتحة لم تكن السورة الأولى في النزول، بل نزلت بعد سورة المدثر، تناولت السورة ثلاث أقسام من الناس تتحدث عنهم، ووصفت كل قسم.

 أوردت السورة انقسام الناس الى ثلاثة اقسام أذكرهم

صنفت السورة الناس إلى فئات أصناف مختلفة، وهم ثلاث أصناف حسب ديانتهم والكتاب المنزل عليهم، إذن الأقسام أو الأصناف التي وردت في سورة الفاتحة، هي:

  • المسلمون: وهم المقصودين في أية” الذين أنعمت عليهم’.
  • اليهود: وهم الذين قصدتهم أية ” غير المغضوب عليهم”.
  • النصارى: وهم فئة المقصودة في قول تعالى “الضالين”.

أوردت السورة انقسام الناس الى ثلاثة اقسام أذكرهم

أقسام الناس جزء له جنات تجري من تحتها الأنهار جزاء أعمالهم، الفئة التي أنعم الله تعالى عليها بالإسلام المباركين، وجزء هم الضالين الذين حرفوا كتابهم الإنجيل وهم النصارى أي المسيحيين، والجزء الأخيرة المغضوب عليهم، وهو القوم الذي أغضبوا الله، ونزّل الله تعالى عليهم التوراة، وهم اليهود.